الاضاءة في التصوير و خصائص الضوء و أنواعه في التصوير الفوتوغرافي Light Properties

الإضاءة في التصوير ركن أساسي لأن التصوير هو ببساطة فن الرسم بالضوء و بدون ضوء لا يوجد صورة ، الضوء يعتبر جزء من الصورة فهو يعطي المزاج و العمق فيها حسب اتجاه الضوء و لونه و كيفيه تدرجه.

خصائص الضوء في التصوير الفوتوغرافي

خصائص الضوء في التصوير الفوتوغرافي:

الضوء داخل الصورة يعتبر عنصر كباقي العناصر و له خصائص معينه علينا أن ندركها حتى نستطيع أن نستعمله كعنصر فعال:

1- كمية الضوء أو التعريض.
2- جودة الضوء.
3- إتجاه الضوء.
4- حرارة و لون الضوء.

كمية الضوء أو التعريض:

في حال كانت كمية الضوء المعرضة على حساس الكاميرا عالية فأن الصورة تظهر زائدة الإضاءة ، أما في حال كون كمية الضوء المسلطة قليله فإن الصورة تظهر داكنة ، لذل علينا أن نحدد المقدار الصحيح من الضوء المراد إدخاله إلى داخل الكاميرا.

التعريض الصحيح

في حال كنت تستعمل كاميرا الموبايل أو الوضع الأوتوماتيكي في الكاميرا الإحترافيه فإنها تقوم بشكل تلقائي بتسليط المقدار الصحيح من الضوء على حساس الكاميرا ، إلا أنه في حال استعمالك للوضع اليدوي فعليك أن تقوم بتحديد مقدار الضوء المسلط على الحساس عن طريق التحكم بعناصر مثلث التعريض و التي هي سرعة الغالق (الشتر سبيد Shutter Speed) و فتحة العدسة ( الأبيرتشر Aperture) و حساسية الكاميرا ( الأيزو ISO) و حتى تستطيع معرفة ما إن كنت قد حددت المقدار الصحيح من الضوء فعليك أن تراقب ميزان الضوء الموجود في الكاميرا ، فيجب أن يكون موشر الميزان في المنتصف. فإن كان الموشر إلى جهة اليمين هذا يعني أن المقدار المسلط من الضوء زائد. و إن كان المؤشر إلى جهة اليسار فهذا يعني أن المقدار المسلط من الضوء قليل. و يجب أن يكون المؤشر دوما في المنتصف تقريبا.

ميزان التعريض

لضبط كمية التعريض عليك أن تتحكم بسرعة الغالق و فتحة العدسة و حساسية الكاميرا بالشكل الصحيح حتى يصبح الموشر في المنتصف بعد ان تقوم بتسليط الكاميرا على هدف الصورة ، و لكل عنصر من هذه العناصر تأثير معين ، سأتحدث في التفصيل عن مثلث التعريض في الدرس القادم انشاء الله.

جودة الضوء

إذا قمنا بتسليط الضوء على عنصر ما يتشكل لدينا في الجانب المقابل ظلال ، فيصبح في الصورة لدينا أضواء و ظلال ، هذه الأضواء و الظلال تعطي الصورة عمق و أبعاد. و إذا كانت الصورة لا تحتوي على أي ظلال نقول عن إضاءة الصورة منبسطة ( فلات لايت Flat light ). أما في حال وجود ظلال في الصورة فإذا كانت عملية التدرج من الضوء إلى الظل سريعه فنقول أن الضوء قاس (هارد لايت Hard Light) أما في حال كانت عملية التدرج طويلة فنقول أن الضوء ناعم (سوفت لايت Soft Light).

تدرج الضوء القاس و الضوء الناعم

الضوء القاس: الضوء القاس ينتج عن مصادر الضوء الصغيرة فكلما كان مصدر الضوء صغير نسبة لعنصر الصورة كان تدرج الظل الناتج قليل أو معدوم تقريبا ، مثال على ذلك عندما تكون الشمس ظهراً في منتصف السماء ، فتعتبر نقطة صغيرة تنتج ضوء مما ينتج عنها كنتيجة ظلال قوية غير جميلة. كذلك الفلاش المباشر بدون وجود أي معدلات للضوء أمامه فهو يعتبر مصدر صغير للضوء ، كذلك اللمبة تعتبر مصدر صغير للضوء ، جميع هذه المصادر للضوء تعطي ظلال قوية. الضوء قوي له استعمالات حسب المزاج المطلوب من الصورة رغم انه غير مرغوب اجمالا في التصوير ، فمثلا يستخدم هذا الاسلوب بالتصوير الذي يظهر القوة كتصوير بناء الأجسام و الرياضيين.

ضوء قوي في تصوير بناء الاجسام و الرياضيين

مصادر الضوء الصغيرة هي المصادر الضوئية بدون معدلات مثل الفلاش العادي و الشمس في وسط النهار.

الضوء الناعم: الضوء الناعم ينتج عن مصادر الضوء الكبيرة نسبا لحجم العنصر في الصورة ، و كلما كان مصدر الضوء كبير تزيد نسبة التدرج بين الإضاءة و الظلال و تزيد درجة نعومه الضوء ، مثال عن ذلك ضوء الشمس عندما يصبح هناك غيمة كبيرة أمامها ، في هذه الحالة تصبح الغيمة هي مصدر الضوء عوضاً عن الشمس و بما أن هذه الغيمة كبيرة نسبيا فإن الضوء الناتج عنها ناعم و يعطي ظلال متدرجة و جميلة ، كذلك عندما ينعكس ضوء الشمس عن حائط كبير فإن هذا الحائط يصبح مصدراً للضوء يعطي ظلال متدرجة. كذلك اذا وضعنا الفلاش داخل مظلة أو سوفت بوكس فإن المظلة أو السوفت بوكس تصبح مصدر كبير للضوء يعطي ظلال متدرجة و جميلة للوجه.

الضوء الناعم و القاس في البورتريت

السوفت بوكس و المظلة يعتبران مصدر كبير للضوء يعطيان ضوء ناعم و ظلال متدرجة
مظلة و سوفت بوكس

إتجاه الضوء

إتجاه الضوء يؤثر على تحديد الأماكن التي ستقع في الظل أو الضوء في الصورة ، و في هذه الحالة من الممكن أن يكون الضوء أمامي أو خلفي أو جانبي

الضوء الأمامي: عندما تكون الشمس أو مصدر الضوء أمام هدف التصوير و خلف المصور ، أو عندما تكون الشمس في مكان ما خلف أو على جانب هدف الصورة و يتم استعمال عاكس ضوئي أمام الهدف ليصبح العاكس مصدر الضوء الأساسي في الصورة بدلا عن الشمس ، في هذه الحالة يكون العنصر في الصورة يقع في الضوء ولا يوجد ظلال لأن الظلال ستقع خلف هدف الصورة. يستخدم هذا النوع من الإضاءة في تصوير الأشخاص بكثرة.

في الصورة التالية قمت بوضع عمر بحيث يكون وجهه مقابل لنافذة المطعم التي تشكل مصدر الضوء ، و حيث تعتبر النافذة مصدر ضوء كبير فهي تعطي إضاءة ناعمة على كامل الوجه و لا يوجد أي ظلال تقريبا.

ضوء أمامي

الضوء من الخلف: في هذه الحالة تكون الشمس أو مصدر الضوء خلف هدف الصورة و أمام المصور ، و سيقع كامل عنصر الصورة في الظل لأن الظل سيكون أمامه ، يستخدم هذا النوع من الإضاءة في تصوير الظلال (السيلويت Silhouette) عندما تكون الشمس في الساعة الذهبية في الأفق و يكون عنصر الصورة أمامها.

الصورة التالية لشجرة الحياة في البحرين تظهر كامل الشجرة في الظلال لأن الشمس موجودة في الأفق ساعة الغروب

تصوير سيلويت باستعمال ضوء الشمس من الخلف

الضوء من الجانب:الضوء الجانبي يسبب ظهور الظلال في الصورة ، الظلال تعطي الدراما و المزاج و العمق للصورة و بالتالي تصبح أكثر جمالا. في تصوير الأبنية اذا كان هناك ظلال نستطيع أن نرى أبعاد البناء ، و في تصوير الوجوه نرى مود الصورة و تفاصيل أكثر للوجه.

صورة لعمر عن طريق ضوء جانبي باستخدام مظلة مما يجعل الضوء الناعم ينسكب على الوجه بشكل إنسابي و جميل.
ضوء ناعم جانبي يعطي ظلال و أبعاد للصورة

إذا كان الضوء يأتي على الجانب الاكبر من الوجه (المواجه للكاميرا) نقول أنه ضوء عريض (Broad Light) ، و إذا كان الضوء يأتي على الجانب الأصغر من الوجه (الأبعد و الغير مقابل من الكاميرا) نقول أن الضوء ضيق (Narrow Light). لاحظ في صورة عمر التي في الأبيض و الأسود أنني قمت باستعمال الضوء الضيق.

الضوء الضيق و الضوء العريض

للضوء الجانبي في البورتريت أنواع مختلفة لن اتطرق إليها لأنها تحتاج إلى درس مختص.

لون و حرارة الضوء

ربما لاحظت أن الضوء المنبعث من اللمبة يميل إلى اللون الاصفر و أن الضوء المنبعث من لمبة التوفير أو النيون تميل للون الأبيض ، إضاءة الشمس أيضا في منتصف النهار تعطي لون يختلف عن اللون الأصفر الذي ينتج عند وقت المغيب ، درجه الإختلاف هذه في لون الضوء تسمى حرارة الضوء و تقاس بالكالفن. كلما اتجه اللون إلى الأصفر نقول ان الضوء حار و كلما اتجه إلى اللون الأزرق نقول انه بارد ، تقوم الكاميرا بتصحيح درجه اللون إلى اللون الطبيعي عن طريق موازنة اللون الأبيض (الوايت بالانس White Balance).

من ناحية أخرى قد تجد منابع ضوئية مطليه بألون مختلفة تسبب تغيير في لون الضوء المسلط على هدف الصورة ، و ايضا انعكاس الضوء عن سطوح و أجسام ملونة قريبة من هدف الصورة تعطي ألوان مختلفة قد تظهر على البشرة ، لذلك عليك الإنتباه إلى الأشياء المحيطة بهدف التصوير و اللون المعكوس عنها.

معدلات خصائص الضوء

و في حال كون أحد خصائص الضوء غير مناسبة لك عند التصوير فعليك البحث عن ظروف الإضاءة المناسبة إما عن طريق انتظار الوقت المناسب من النهار أو عن طريق تغيير مكان أو زاوية التصوير أو عن طريق استخدام معدلات الضوء. معدلات الضوء ممكن أن تكون أشياء موجودة في المحيط نستطيع الأستفادة منها مثل جدار أو رصيف أو من الممكن أن تكون أدوات تستطيع شراءها.

مشتت الضوء (الديفيوزر Diffuser):

الغرض من مشتت الضوء هو تحويل مصدر الضوء من صغير إلى كبير و بالتالي يتحول الضوء من قاس إلى ناعم ، فاذا كان لديك مصدر ضوء صغير كالشمس في منتصف السماء تصدر اضاءة قاسية و تريد أن تقوم بتعديل الضوء ليصبح ضوء ناعم فضع مشتت الضوء بين الشمس و هدف الصورة لتحصل على الإضاءة الناعمة. ضوء الفلاش المباشر أيضا ضوء قاس لذلك من الممكن تعديله عن طريق تزويده بمظله أو سوفت بوكس ليتحول إلى مصدر ضوء كبير يعطي إضاءه ناعمة.

مشتت و عاكس الضوء

لمشتت الضوء عدة انواع و أشكال فمن الممكن ان يكون سطح أبيض يتم وضعه بين الشمس و هدف الصورة ، أو مثلا ستارة بيضاء معلقة على نافذة المنزل تقوم بتشتيت الضوء ، أو من الممكن أن تكون قطعة ورقة بيضاء في حال تصوير الماكرو ، أو مثلا جدار أبيض كبير يعكس ضوء الشمس ليتحول إلى سوفت بوكس ، حاول الاستفادة من المحيط الخاص بك للحصول على اضاءة ناعمة.

باختلاف انواع مشتتات الضوء نحصل على تدريجات مختلقة للظل ، لاحظ أن المظلة و السوفت بوكس تعطي افضل النتائج
أنواع مشتتات الضوء المختلفة

عاكس الضوء ( الريفليكتر Reflector):

الهدف من العاكس الضوئي هو تغيير إتجاه الضوء. ففي حال وجود مصدر الضوء خلف أو بجانب الهدف و لا يقع على المكان الذي نريده نقوم بتعديل إتجاه الضوء بواسطة العاكس كالمرأة تماما. عاكس الضوء من الممكن أن يكون عبارة عن لوح أبيض ، أو من الممكن أن يكون عبارة عن جدار أبيض يعكس الضوء فنقوم بوضع الشخص أمامه ، أو من الممكن أن يكون عاكس صناعي تستطيع شراءه. يستعمل العاكس في تصوير البورتريت لملئ الوجه بالضوء أو لتقليل درجة الظل في بعض الزوايا و منع وقوع بعض الأمكان في الظل التام و يسمى مصدر الضوء في هذه الحالة بضوء الملئ (فيل لايت Fill light).

عواكس ضوئية

في حال استخدامك للفلاش الإرتدادي (الفلاش بالرأس المتحرك) تستطيع بدلا من ان تقوم بتسليطه بشكل مباشر على هدف الصورة ان تقوم بتحريك الرأس ليستعمل الجدران أو الاسقف لعكس الضوء فبذلك يصبح الجدار و السقف عبارة عن مصدر ضوء كبير يعطي اضاءة ناعمة.

صورة للفلاش الإرتدادي ذو الرأس الملتف Bounce Flash
فلاش ارتدادي ذو الرأس الملتف

قم باستعمال الجدران و الاسقف كمصادر للضوء باستعمال الفلاش الارتدادي
ارتداد الفلاش عن الجدران و السقف

معدلات ألوان الضوء

العواكس الضوئية تأتي باللون الذهبي أو الفضي أو الأبيض ، في حال كون العاكس ذهبي أو فضي فإن ذلك يظهر كلون ذهبي و فضي على الوجه ، تأكد من استعمال اللون المناسب حسب النتيجة التي تريد الحصول عليها.

بالنسبة للفلاش يتم تغير درجة حرارة ضوء الفلاش عن طريق وضع الجل ، الجل هو عبارة عن قطعة ملونه شفافة يتم وضعها فوق الفلاش ليتم تغيير اللون و درجة حرارة الضوء. في حال استعمال المحيط الخاص بك الجدران الملونة و العشب تقوم بالعمل كعواكس ضوئية تعطي أضواء ملونة ربما تكون غير مرغوب بها أحيانا .

خصائص و ظروف الضوء المناسبة لتصوير المظاهر الطبيعية (اللاندسكيب Landscape)

  • في حال تصويرك للمظاهر الطبيعية تعتبر ساعة الشروق أو الغروب أو ما يسمى الساعة الذهبية أو الساعة الزرقاء قبل الشروق بقليل من أفضل أوقات الإضاءة لأن الشمس تعطي لون اصفر أو ازرق و اضاءة ناعمة للمشهد ككل
  • في حال التصوير للمظاهر الطبيعية بعد هطول الأمطار و انقشاع الشمس تظهر اشعة الشمس من بين الغيوم و تعطي اضاءة جميلة و درامية للسماء و ظلال ناعمة
  • تصوير الظلال على الأبنية يظهر ابعاد البناء بشكل اكبر.

خصائص و ظروف الضوء المناسبة لتصوير الأشخاص و الحيوانات (البورتريت Portrait)

  • بالنسبة لجودة الضوء فإنك عادة تحتاح إلى ضوء ناعم لذلك في حال تصويرك بضوء الشمس عليك التصوير بعد وقت العصر أو عند ظهور غيوم تقوم بتغيير حجم مصدر ضوء الشمس إلى مصدر كبير يصدر ضوء ناعم ، أو بالتصوير في المناطق المظلة ، أو داخل المنزل بالقرب من النافذة مع وجود ستارة تقوم بتعديل الضوء إلى ضوء ناعم. حاول أن تدرب نفسك على الاستفادة من المحيط الخاص بك للحصول على جودة الضوء المناسبة.
  • بالنسبة لإتجاه الضوء فيفضل أن يكون مصدر الضوء أمامي أو جانبي بدرجة 45 درجة تقريبا بالنسبة لهدف الصورة. الهدف من البورتريت هو تصوير الشخص و ليس الخلفية التي تقع خلفه. قم بمراقبة اتجاه الضوء و حدد زاوية و مكان التصوير بناء على ذلك. أو قم باستعمال العاكس الضوئي لإضاءة الوجه أو أضف الفلاش من الأمام لملئ الوجه بالضوء في حال كون الشمس تقع في الخلف. العيون في تصوير البورتريت تعتبر روح الصورة لذلك يجب أن يظهر أيضا وميض الضوء في العين (يسمى الكاتش لايت Catchlight) حتى تعطي الصورة روح.
  • بالنسبة للتعريض ففي حال استعمال الموبايل سيقوم بهذا العمل عنك بشكل تلقائي أما في حال استعمال الوضع اليدوي في الكاميرات الإحترافية قم بضبط التعريض عن طريق ضبط إعدادات الكاميرا بالشكل الصحيح و الحصول مؤشر ميزان الضوء في المنتصف (سنتطرق إلى هذا في درس مثلث التعريض)
  • بالنسبة لدرجة حرارة الإضاءة قم بضبط إعدادات اللون الأبيض (الوايت بالانس) عن طريق وضع نوع الإضاءة المناسب في الكاميرا أو عن طريق وضع الضبط التلقائي (سنتطرق إلى الوايت بالانس في درس مخصص) ، تأكد أيضا من عدم وجود انعكاسات لونيه غير مرغوب فيها للضوء على الشخص المراد تصويره من وجود جدران أو اسطح ملونه قريبة.

تجنب المشاكل التالية في تصوير الأشخاص و الكائنات الحية

كما يقال الخطوة الأولى لحل المشكلة هو معرفتها لذلك سأقوم بسرد بعض المشكلات التي ألاحظها في تصوير الأشخاص و الكائنات.

  • كثيرا ما ألاحظ إضاءة المكان الخاطئ من الصورة كمثال جعل الخلفية مضيئة و الهدف في الظل ، فتجد مثلا صورة لشخص و لكن هذا الشخص يكون اضعف شيء في الصورة من الناحية الضوئية ، فتذهب عين المشاهد إلى البقع المضيئة بدلا من موضوع الصورة. كمثال الصورة التالية التي عثرت عليها في الانترنت لعصفور على غصن شجرة فرغم ان الصورة ناجحه تماما من ناحية التكوين و إظهار كامل جسم الطائر و إختيار الخلفية إلا أن عيبها الوحيد هو في إضاءتها ، فالحلفية مضيئة مقارنة بالطائر و بالتالي بدلا من النظر إلى الطائر تنظر إلى الخلفية و كأن الخلفية هي موضوع الصورة ، كذلك لا نستطيع أن نرى عين الطائر بوضوح.
    وجه الطائر يقع في الظل و الخلفية أكثر اضاءه

  • عدم إضاءة الوجه بشكل صحيح و وجوده في الظل بشكل كلي أو كبير. في الصورة التالية للسيدة الضوء الرئيسي يقع في الخلف و وجهها في الظل تماما ، للتغلب على المشكلة إما نقوم بالإلتفاف نحو الضوء مع وضع مشتت للضوء لتنعيمه أو نقوم بوضع عاكس ضوئي أمامها لعكس الضوء من الخلف إلى الأمام ، أو نستعمل فلاش لملئ الوجه بالضوء.الوجه غير مضاء و يقع في الظل
  • ظهور بقع مختلفة من الظل و الضوء على الوجه و الجسم. كثيرا ما أرى اشخاص في الصور ولكن لاهم في الظل ولا هم في الضوء ، بل بين الإثنين أو وجود بقع من الضوء و الظلال نتيجة أوراق اشجار او أو أعمدة أو شيء يحجب الضوء بشكل جزئي. لاحظ وجود هذه المشكلة في صورة القطة التالية.بقع ضوء و ظلال غير مرغوب بها
  • الشمس في منتصف السماء تسبب ظهور ظلال قوية اسفل العين (عيون الراكون) كما في الصورة التالية لهذا الشاب ، لاحظ الظلال القوية اسفل العين.الظلال القوية اسفل العين تشكل عيون الراكون
  • الإضاءة القوية و الزائدة تسبب العبوس في الوجه لأن الشخض لا يستطيع أن يحتمل الضوء القوي ، تأكد من استعمال ظروف الإضاءة المعتدلة ، لاحظ الصورة التالية للفتاة.العبوس في الوجه نتيجة الإضاءة القوية
  • عدم وجود وميض الضوء في العين (كاتش لايت Catch light). العين تعتبر روح الصورة ، لذلك في حال تصوير الكائنات بشكل عام يشترط ظهور العيون ، و في حال تصوير البورتريت يشترط ظهور انعكاس الضوء في العين لاعطاء الصورة الحياة.الضوء في العين - الكاتش لايت
  • إضاءة المكان الخاطئ من الصورة. إذا كنت ترغب بتصوير شيء فيجب أن يقع الضوء عليه و ليس على الخلفية أو اي شيء أخر ، لأن الضوء يقود عين الناظر دخل الصورة. لاحظ وجود هذه المشكلة في صورة العصفور السابقة و صورة المرأة.
  • التصوير في الظلام. كما قلنا التصوير هو الرسم بالضوء فلا أرى من المنطقي تصوير الأشخاص ليلا لأنك لن تحصل على الإضاءة و الظلال المناسبين.

كلمة أخيرة:

التحكم بالضوء يعتبر من اصعب المهارات في التصوير و هو أحد ما يميز المصور العادي عن المحترف ، قم بتدريب نفسك باستمرار على تمييز أنواع و ميزات الضوء ثم حاول تعديلها أو تحسينها بنفسك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *